الاقتباسات

أوصيكم بحرق كتبي!
" كان فرانز كافكا أكثر الأدباء تشاؤماً وبعداً عن التكلف وزهداً في نشر آثاره التي كان يزدريها كما يزدري نفسه فلم ينشر في حياته من آثاره إلا الشيء اليسير وعلى كره منه وأمام إلحاح صديقه الذي جعله وصياً عند موته وطلب إليه أن يحرق آثاره كلها وألا ينشر منها في الناس شيئاً، لكن صديقه خان الوصية مؤثراً الوفاء للأدب، لكن يبدو أن الوصية أبت إلا أن تتحقق فكان الإنكليز والفرنسيين يترجمون أعماله ويفسرونها بينما يقوم الألمان بحرقها جهرة في الميادين أيام الحكم الهتلري بحجة أنه أدب قاتم يفل العزائم ويثبط الهمم ولا يحفز الناس إلى طمع أو طموح!"
تابعنا علي الفيس بوك